ماهية السياسة : ببساطة

الانسان عموما في مجتمعاتنا يتلقى خطاباً ذو لونين اسود وابيض وهو عند قياس الاحوال والوقائع لا يراها الا بقاعدة (هذا أو ذاك) والواقع السياسي تحديداً يقدم له افعال واقوال رمادية لأن تلك طبيعة الواقع السياسي او كل واقع لو اردنا التعميم فكيف تكون ردود فعل هذا الانسان
ماهية السياسة : ببساطة
ماهية السياسة : ببساطة
الواقع رمادي تلك طبيعته ففي العقل توجد تصنيفات المؤمن ،الصادق،البخيل، الجبان اما في الحياة الواقعية وخارج الذهن فقد نجد الايمان والبخل والجبن في شخص واحد وعكسه…والثقافة التي تنظر بلونين تصاب بالاضطراب حين ترى اللون الرمادي لأنها لا تتعامل مع الواقع بتداخلاته  
السياسة هي فن ادارة عملية معقدة هدفها تأمين الوجود والاستقرار والتنمية للاوطان،كل ووطنه، وهي لا تقوم على الحب بل على المصالح وتقلب التحالفات…الصراع الحاد لا يعني نهاية العالم والود والدفئ لا يعني الامان الدائم فاعداء الامس اصدقاء اليوم والعكس تلك طبيعة السياسة
في السياسة لا تنقطع العلاقات ولكنها فقط تتحول من مباشرة الى غير مباشر فالقنوات الخلفية تعمل دونما توقف وما يبدو انه قطيعة في الظاهر يتم وصله عبر تلك القنوات 
السياسة ليست جمعية خيرية…ولا تجمع للاتقياء..فمنطقها التدافع ومركزها الاخلاقي الدهاء وبعبارة مخففة (لست بالخب و الخب لا يخدعني) فالخلوق فيها من لا يغش ولكنه يعلم ان الغير لن يتردد في الغش …فبنيتها الحذر المستمر (نهضة)

بقلم: د.جاسم سلطان

منصة راسل
Logo